كيف و لماذا؟

هل تعاني كل الأمهات من احتقان الثدي عند بدء تكوين اللبن

هل تتذكرين كيف كان طفلك على مدار الـ 48 ساعة بعد الوضع لا يرغب في الرضاعة كثيرًا، بل يتناول أقل من ملعقة من اللبأ في الرضعة الأولى، ومن ملعقة إلى ملعقتين خلال الرضعات التالية حتى نهاية اليوم الثاني. يرجع السبب في ذلك إلى أن الطفل يمر في مرحلة السبات لمدة يومين بعد خروجه من المكان الرائع الذي كان يشعر فيه بالأمان على مدار الأسابيع السابقة خلال الحمل. كما أصبح الأن لدى الطفل معدة ممتلئة بسائل السلي الرائع الذي كان معتادا ً على شربه منذ الأسبوع الثاني عشر من الحمل.
خلال أول يومين بعد الوضع، تساعد فترات الامتصاص الطويلة من ثدي واحد أو كلا الثديين في كل رضعة على تفريغ الثدي من اللبأ سميك القوام.

 

يمكنك القيام بأي مما يلي:

اجعلي طفلك يمتص من أحد الثديين إلى أن يشعلا بالشبع وينفصل عنه، ثم قدمي له الثدي الأخر في الرضعة التالية، أو
إذا كان الطفل يمتص الثدي دون بلع لفترات طويلة من أحد الثديين، فعليك فصل الطفل بعد 20-30 دقيقة وتقديم الثدي الآخر له ثم تبدئين الرضعة التالية من الثدي الذي رضعت منه.

 

إن استمرار إفراغ الثدي بهذه الطريقة على مدار اليوم، بالإضافة إلى فترات الامتصاص الطويلة، قد تمنع احتقان الثدي عندما يبدأ الثدي في تكوين اللبن.

 

الاحتقان الوريدي

لكي يستطيع الثدي أن يدر اللبن الوفير يجب أن يكون هناك إمداد دموي جيد لتوصيل جميع المواد المغذية اللازمة لتكوين اللبن، ولذا، سوف تلاحظين بمرور اليوم الثاني أن هناك العديد من الأوردة التس تظهر في منطقة الصدر والثديين.

 

وعندما يطرأ هذا التغيير في الإمداد الدموي، فقد تلاحظين انتفاخا ً في أنسجة الثديين مما ينتج عنه الاحتقان الوريدي.

 

يرجع السبب في ذلك إلى نقل الشرايين الكثير من الدم إلى الثديين بينما تقوم الأوردة بسحب الدم ببطء شديد.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد