كيف و لماذا؟

نصائح هامة حول الرضاعة

نصائح مهمة

أحضري كوبًا من الماء، ثم تناولي جرعة منه، مع وضع ذقنك فوق صدرك، ثم ابتلعي الماء. سوف تجدين أنه يجب عليك وضع طرف اللسان خلف اللثة السفلية ثم دفع الجزء المتبقي من اللسان في مواجهة سقف الفم حيث يتم تضيق الحلق ثم البلع.
اشربي جرعة أخرى من الماء، وارفعي ذقنك إلى الزاوية المعتادة لتناول الشراب.

 

سوف تلاحظين أن لسانك ممتدًا للأمام فوق اللثة السفلية لكي تستطيعي البلع بسهولة. وكذلك لن يتم تضييق الحلق كما حدث عندما كانت الذقن فوق الصدر.

 

إذا كنت ترغبين في بلع الماء بسرعة، يجب أن ترفعي ذقنك إلى أعلى من الزاوية المعتادة للشراب، ثم تدفعي ذقنك ولسانك للأمام فوق اللثة السفلية لفتح الحلق، للسماح ببلع السائل بسرعة قبل الحاجة إلى التقاط النفس.

 

سوف يساعدك هذا التدريب على معرفة السبب وراء أهمية توجيه الطفل بشكل صحيح. يجب أن تتم إمالة رأس الطفل إلى الخلف قليلا ً، بحيث تضغط الذقن على الثدي، وتكون النف بعيدة عن الثدي بمسافة عرض إصبع واحد.

 

وعندئذٍ سوف يتعلم الطفل كيفية التعامل مع التدفق السريع للبن دون الحاجة إلى التقام الحلمة.

 

وفي حالة عدم توجيه الطفل بشكل صحيح، سوف تكون أنفه ملامسة للثدي وذقنه بعيده عنه. وعندما يلتصق بالثدي تكون ذقنه حمراء للغاية، بسبب الاحتكاك المباشر لأعلى ولأسفل بالثدي. وقد يعاني الطفل من البثور على الشفاه العليا، لأنه يقوم بتمريرها لكي يضع الثدي في فمه.

 

وعلى الرغم من أنه فيما كان الاعتقاد سائدًا بأن الحلمة ليست متماسكة بالقدر الكافي لكي يستطيع الطفل امتصاصها، فإنه تم الآن استبدال الطرق الضارة المستخدمة لجعل الحلمة أكثر تماسكاَ بوضع كريم فوق الحلمة كل يوم لجعلها أكثر ليونة.

 

ولا يزال هناك العديد من الكريمات الطبية والمراهم في الأسواق، إلا أنها لم تر قدرتها على الوقاية من تقرح الحلمة.

 

إن معظم تلك الكريمات والمراهم تم استخلاصها من مادة اللانولين المأخزذة من صوف الخرفان.

 

ونظرًا لأن طفلك يتعرف عليك من خلال رائحتك، فإني على يقين من أنك لا تريدين أن يخلط الطفل بين رائحتك ورائحة الخروف! إن الشيء الوحيد الصحيح الذي يجب وضعه فوق الثدي هو طفلك- ولتصاقه بشكل صحيح مع الثدي.

 

يقول أحد الحكماء" إن الاتصال الجنسي والرضاعة الطبيعية من الأشياء الممتعة، فلم تكن لتخظي بهذا التطور الرائع يوماً بعد يوم".

 

إن الألم الذي تشعرين به في الحلمة لا يعد شيئا ً يذكر للتوقف عن الرضاعة الطبيعية.

 

لابد من العثور على الشخص المناسب لتشخيص سبب تقرح الحلمة، لكي يوفر لك المعلومات الصحيحية للتمتع بالرضاعة الطبيعية المريحة.

 

قد يخبرك البعض أن امتصاص الطفل للثدي، حتى ولو كان مؤلمًا للغاية، أمر طبيعي واكنه ايس كذلك، يجب أن تنظري إلى شكل الحلمة وتشجعي الطفل على فتح فمه بدرجة أكبر وجعل لسانه ممتدًا للأمام قبل أن يلصق بالثدي.

 

قد ينصحك الأصدقاء، بأن احتقان الحلمة سوف يصبح أقل عندما يبلغ الطفل أسبوعه السادس، الأمر الذي يجعلك تتكاسلين عن طلب المشورة الطبية. ولكن يجب التوقف عن تحمل الألم الذي يمكن معالجته.

 

تعد الحلمة المتشققة والمتجعدة التي يترف منها الدم غير طبيعية على الإطلاق وعندئذ يجب اللجوء إلى الإسعافات الأولية الطارئة.

 

إذا كنت لا تزالين في المستشفى وشعرت بآلام في الحلمة في أثناء إرضاع الطفل، عليك وضع إصبعك في جانب من فم الطفل ودفع اللثة السفلية للطفل إلى أسفل لكي يتوقف عن الرضاعة. أنظري إلى الحلمة لتحددي ما إذا كانت مستديرة أو ملتقمة.

 

استشيري إخصائية التوليد، واشرحي لها ما تشعرين به عندما يقوم الطفل بالامتصاص وكيف يكون شكل الحلمة عندما يتوقف الطفل عن الامتصاص.

 

سوف يساعد ذلك في تشخيص ما يحدث في فم الطفل، كما يمكنك التخطيط مع إخصائية  التوليد حول كيفية التغلب على تلك المشكلة.

 

إذا كنت في المنزل وشعرت بالألم في أثناء إرضاع الطفل، عليك الاتصال باستشاري الرضاعة الطبيعية وشرح المشكلة له.

 

اطلبي أي مقترحات من شأنها أن تساعدك في التغلب على المشكلة. وسوف يكون لدى الاستشاري العديد من المعلومات المفيدة ولكنه قد يقوم بإرجاعك إلى طبيب متخصص في الرضاعة الطبيعية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد