كيف و لماذا؟

دور الأب والأم

يوم الثلاثاء

ذهب الأب إلى العمل شاعراً أن الأبوة شيء يسير. لقد اتصل بك ظهرًا للاطمئنان عليكما. وعلى الرغم من أن الطفل كان يتناول رضاعته كل ساعتين إلا أنه نائم الآن، الأمر الذي جعلك تشجعين الأب على الخروج مع أصدقائه بعد العمل. رجع الأب تمام الساعة 7.30 مساءً ليجد البيت في حالة فوضى والغسيل المبتل منثورًا هنا وهناك في حجرة المعيشة. وجد الأب الطفل يبكي ووجدك غير قادرة على تهدئته إلى الحد الذي جعلك تبكين بشدة. لقد أعطيت الطفل إلى والده من أجل الاستحمام. لقد استغرق الطفل في النوم خلال 10 دقائق! لقد انتهيت من الاستحمام، ثم رويت للأب قصة اليوم الشاق مع طفلك. لقد رضع الطفل في الساعة 8.30 و 10.30 و 1 و 4. بعد ذلك، استمر الطفل في البكاء المستمر باستثناء أوقات الرضاعة التي كانت تستغرق عدة دقائق كل نصف ساعة تقريبا ً.

 

قام الأب بطبخ وجبة شهية، وبدت الحياة أكثر إشرافا ً. استيقظ الطفل وتناول رضعته ونام في الساعة 10 مساءً، ثم ذهبتما إلى النوم في هذا الوقت.

 

استيقظ الطفل في الساعة 1 صباحاً، من يستيقظ الآن؟
استيقظ الطفل في الساعة 4.30 صباحًا، من يستيقظ الآن؟

 

يوم الأربعاء

تناول الآب والأم مع الطفل وجبة الإفطار في الساعة 7.30 صباحًا، وكان اليوم هادئا ً؛ حيث نام الطفل لمدة ساعتين بين كل وجبة. حين رجع الأب إلى المنزل، وجد الحال أفضل بكثير من الأمس. تناول الأب والأم العشاء، حيث كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية، ثم استمر الطفل في تناول الرضعات حتى الساعة 9.30 مساءً. بعد ذلك، نام الأب والأم مبكرًا.

 

استيقظ الطفل في الساعة 11.30 صباحًا، من يستيقظ الآن؟
استيقظ الطفل في الساعة 2.30 صباحًا، من يستيقظ الآن؟
استيقظ الطفل في الساعة 5.30 صباحًا، من يستيقظ الآن؟

 

كما نرى، كل يوم يختلف عن الأخر، فليست هناك أيام متشابهة سواء أكان هناك طفل أم لا.

 

تتغير عادات الأطفال في النوم والرضاعة يوما ً بعد يوم في الأسابيع الأولى بعد الولادة لرعاية الطفل.

 

سوف تحتاجين إلى بعض الوقت كي تعتادي على الاختلافات التي تحدث من يوم إلى أخر.

 

إن الاستعانة بالتدريب السابق سوف تساعدك على إدراك أهمية تطوير شبكة علاقات جيدة، من أجل الاستعداد للتعامل مع البكاء المستمر للطفل، كما يساعدك في تنظيم المنزل  أيضا ً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد