كيف و لماذا؟

تقرح حلمة الثدي

هل تعاني كل أم تمارس الرضاعة الطبيعية من تقرح حلمة الثدي؟ من الطبيعي إصابة الحلمة ببعض الحساسية خلال الـ 72 ساعة الأولى بعد الوضع، حيث يعتاد الثدي على التحفيز والامتصاص المتكرر. يجب أن تمون الحلمة حساسة في ذلك الوقت حتى تنتقل الرسالة، بأن طفلك بحاجة إلى اللبن، بشكل سريع إلى المخ. يتم عندئذ إفراز هرمون الأوكسيتوسين والبرولاكتين، مما يضمن تدفق اللبن وتكوين لبن جديد للرضعة التالية. عندما تضعين إصبعك بجوار حلمة الثدي وهالة الثدي أو عندما يقوم الطفل بحك الحلمة بفمه، فسوف تنتصب جلد هالة الثدي مجعدا ً ومشدودا ً.

 

عليك الانتظار حتى تعود الحلمة وهالة الثدي في وضع أكثر ليونة قبل محاولة مساعدة الطفل على الالتصاق بالثدي. أعراض تقرح الثدي عندما تشكو الأمهات الجدد من تقرح حلمة الثدي، فقد يعني هذا عدة مظاهر، فقد تكون الحلمة: لينه، كما يحدث في بعض الأحيان بعد المداعبة. مؤلمة مالبشرة.

 

ملتهبة بعد كل رشفة خلال الرضعة، ويعقب ذلك الشعور بالوخز بعد الرضعة كما يحدث عند الإصابة بالحصبة. مؤلمة للغاية خلال الرضعة بأكملها.

 

أو قد يكون الألم خاصاً بمنطقة معينة مما يسبب ألما ً شديدا ً في الثدي أو الشعور بالوخز خلال الرضعة يعقبه شعور بحرقان الشديد بعد الانتهاء من الرضعة.

 

لذا، فإن هناك مستويات مختلفة من الألم، ومن ثم يكون من المهم تحديد نوع الألم والمسبب له لاتخاذ الخطوات المناسبة لتخفيفه.

 

أو قد يكون الألم خاصاً بمنطقة معينة مما يسبب ألماً شديدًا في الثدي أو الشعور بالوخز خلال الرضعة يعقبه شعور بحرقان الشديد بعد الانتهاء من الرضعة.

 

لذا، فإن هناك مستويات مختلفة من الألم، ومن ثم يكون من المهم تحديد نوع الألم والمسبب له لاتخاذ الخطوات المناسبة لتخفيفيه.

 

أسباب الشعور بألام الحلمة إن السبب الرئيسي لآلآم الحلمة هو حمل الطفل في وضع يصعب عليه الالتصاق بالثدي والامتصاص والبلع دون أن يلتقم الحلمة.

 

ونظراً لتدفق اللبن بسرعة أكبر بعد مرور ثلاثة إلى أربعة أيام بعد الوضع، سوف يقوم الطفل بابتلاع كل قطرة من قطرات اللبن.

 

فإذا لم تكن ذقنه مرفوعة إلى أعلى في اتجاه الثدي لكي يندفع اللبن في مواجهة الحلق، يشعر الطفل بالفزع ويرغب في إيقاف تدفق اللبن، ويلجأ عندئذ إلى التقام الحلمة في مواجهة لسقف فمه، مما يؤدي إلى الشعور بالألم في الحلمة.

 

كيفية الوقاية من آلام الحلمة لمنع الطفل من التقام الحلمة، يجب توجيه الطفل بشكل صحيح مع حمل رأسه في مواجهتم.

 

فإذا كانت أنفه ملتصقة بثديك، يمكنك وضع يدك بين كتفيه لمساعدته على رفع رأسه وميله للخلف. وبالتالي، تكون ذقنه مرفوعة لكي يمتد لسانه إلى الأمام وينفتح حلقه مما يتيح له ابتلاع اللبن بشكل سريع.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد