كيف و لماذا؟

تغيرات فترة بعد الوضع

المرحلة الأولى: تغيرات الجسم في فترة بعد الوضع

بمجرد خروج المشيمة بعد الوضع وتوقف هرمون اللاكتوجين المشيمي، سوف يصبح هرمون الرضاعة الطبيعية الأساسي، البرولاكتين الذي كان في مجرى الدم، قادرًا على بدء عملية تكوين اللبن. وفي كل مرة يقوم فيها الطفل بعملية امتصاص الثدي، تنتقل النبضات العصبية إلى المخ ليتم إفراز المزيد من هرمون البرولاكتين ومن ثم يتم تكوين مخزون اللبن. وبالنسبة لهؤلاء الأمهات اللاتي يضعن أطفالا ً مبتسرين أو أطفالا ً غير قادرين على الرضاعة الطبيعية في الأيام أو السابيع الأولى من الوضع، فسوف يكون للعصر المتواصل للثدي الأثر نفسه في زيادة مستوى البرولاكتين، ومن ثم زيادة مخزون اللبن.

 

أما هرمون الأوكسيوسين، الذي يتم إفرازه في مجرى الدم بمجرد بدء الطفل في الامتصاص أو البدء في تعصير الثدي أو مجرد التفكير في حاجة طفلك إلى الرضاعة، فإنه يقوم بدور فعال للغاية مقارنة بغيره من الهرمونات.

 

فهو هرمون:

الحب
المخاض
إفراز اللبن

 

عند قيامك بأي من هذه الأنشطة، سوف يتم إفراز كميات مختلفة من الأوكسيتوسين في مجرى الدم.

 

وخلال هّزة الجماع، يتدفق هرمون الأوكسيتوسين في الجسم، مما يمد الجسم بالطاقة ويبعث الشعور بالحنان والحب تجاه الزوج.

 

وفيما يتعلق بالمخاض، يتم إفراز كميات كبيرة من الأوكسيتوسين في عضلات الرحم، الأمر الذي يتسبب في انقباضها، ويدفع الطفل إلى الخارج بالإضافة إلى إمداد الجسم بقدر هائل من الطاقة ومشاعر تجمع بين الفرحة والحنان تجاه الطفل بمجرد وضعه.

 

عندما يتم تحفيز الثدي والحلمة في أثناء التلامس الجسدي المباشر والرضاعة الطبيعية، تنتقل النبضات العصبية إلى المخ ليتم إفراز الأوكسيتوسين.

 

يفرز هذا الهرمون في العضلات الصغيرة الموجودة حول الأكياس اللبنية ويتدفق اللبن ويستطيع الطفل الرضاعة من الثدي. كما أن هذا الهرمون مسئول عن مشاعر الدفء والحنان الموجهة نحو طفلك فضلا ً عن الرغبة في مداعبته في أثناء الرضاعة.

 

كما تحدث انقباضات في عضلات الرحم في أثناء الرضاعة، ومن ثم قد تحتاجين إلى الكمادات الدافئة على البطن للحد من الشعور بالإرهاق في الأيام القليلة الأولى بعد الوضع.

 

إذا كانت هذه هي الولادة الأولى لك، فقد لا تلاحظين تلك الانقباضات، ولكنك بالطبع ستشعلاين بحدوثها حين يتم تدفق دم النفاس بعد الرضعات.

 

بمجرد اعتياد الجسم على الاستعداد للرضاعة، يتم إفراز الأوكسيتوسين بحيث يتدفق اللبن عند اقتراب الطفل من الثدي.

 

وبمرور الأسابيع، سوف تلاحظين تدفق اللبن بمجرد سماع صوت بكاء طفل أو عندما تتحدثين عن طفلك حتى في حالة عدم وجوده بجوارك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد