كيف و لماذا؟

السيطرة والحب غير المشروط

خلال فترة الحمل، دائما ً ما تشاهدين الأمهات الأخريات، من حيث طريقة تعاملهن مع أطفالهن، وقد تعجبك طريقتهن في التعامل مع أبنائهن، أو على العكس قد تتخيلي كيف يمكنك التعامل مع أبنائك بشكل مختلف. قد تظن أن بعض الأطفال الصغار لديهم قدرة على التلاعب بآبائهم وأمهاتهم بشكل يجعلنا نرغب في طريقة أخرى للتعامل مع أبنائنا.
لقد بدأ مفهوم سيطرة الطفل على أبويه في القرن العشرين، حيث انفصلت الأمهات عن اطفالهن في المستشفى وافتقدن العلاقة النفسية والجسمانية للساعات الأولى بعد الولادة. وبدلا ً من رعاية الأطفال بشكل غريزي، اعتمدت الأمهات على نصائح الآخرين حول الأطفال.

 

وبالطبع، كانت تحصل على نصيحة العديد من إخصائي الصحة ممكن ليسوا آباء، الذين اعتادوا التعامل مع الأطفال بشكل غير عاطفي في المستشفى أو مراكز الصحة الخرى.

 

في هذا الوقت أيضا ً، انتشرت العديد من كتب رعاية الأطفال والتربية، وأصبح مؤلفو هذه الكتب، الذين يفتقرون إلى المهارات العلمية الخاصة بالرعاية، يرسخون فكرة أن رعاية الأطفال يجب أن تتم من منظور التحكم والسيطرة.

 

إن الأطفال الذين نشئوا من منظور التحكم والسيطرة، بدلا ً من منظور الحب غبر المشرزط، دائما ً ما يتعلمون وسائل جذب انتباه الآباء، في حين أن أفضل طريقة للارتباط بالنسبه للأطفال الذين تتم رعايتهم بمنظور الحب غير المشروط، هي طريقة التلامس الجسدي، لأن هؤلاء الأطفال يتلقون الرعاية دون الحاجة إلى القيام بأمور لجذب الانتباه.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد