كيف و لماذا؟

الرضاعة الطبيعية والأمراض

تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمال إصابة الأم بالأمراض التالية:

البدانة في مراحل متقدمة من العمر.
هشاشة العظام.
سرطان المبيض.
سرطان الثدي في فترة ما قبل انقطاع الطمث.

 

العلاقة بين الغذاء والنمو

تعد الرضاعة الطبيعية في أغلب الأحيان مجرد وسيلة لتغذية الطفل، إلا أنها في الواقع تمثل الوسيلة التي يحصل بها الطفل على التواصل الحسي الذي يساعده على النمو. ومن الحقائق التي تم التوصل إليها، منذ عدة أعوام، أن التلامس الجسدي المباشر يعد أمرا ً ضروريا ً للنمو الطبيعي للأطفال.

 

إذا كنت تسعين إلى الرضاعة الصناعية، فعليك التلامس الجسدي المباشر مع طفلك في الساعات الأولى بعد الوضع واحرصي دائما ً على أن تقومي بإعطائه الرضعة بنفسك خلال الأشهر الأولى من مولده.

 

يجب أن تقومي بإعطائه الرضعة بنفسك لكي يستطيع أن يستمتع بالنظر إلى وجهك ويشم رائحتك ويسمع صوتك ويشعر بلمستك الرقيقة خلال هذا الوقت المهم من المداعبة ورعاية الطفل.

 

أنت بحاجة إلى أن تحملي طفلك بحيث تجعلينه قريبا ً منك قدر الإمكان، بحيث لا يبتعد وجهه عن وجهك بمسافة تزيد عن 20 سم لكي يستطيع أن يراك بسهولة. يريد الكثير مساعدتك بإعطائه الرضعة نيابة عنك ولكن من الأفضل أن تكون مساعدتهم متعلقة فقط بالأعمال المنزلية.

 

أنت بحاجة إلى قضاء وقت مع طفلك واستعادة طاقتك بعد الحمل والولادة. وسوف يجد الأب أوقاتا ً أخرى للهو مع طفله على مدار اليوم.

 

لقصد صادفت بعض الأمهات اللاتي واجهن مشكلات متعلقة بالرضاعة الطبيعية في الماضي، فوجدتهن يحضرن إلى المستشفى ويخططن للرضاعة الطبيعية فقط لمرتين ثم ينتظرن النتيجة.

 

ووجدتهن يحضرن زجاجة اللبن الصناعي معهن حتى يستطعن الاستعانة بها في حالة مواجهة أية صعوبات.

 

إنه لأمر رائع للغاية أن ترتهن وهن يمارسن الرضاعة الطبيعية بسعادة بعد مرور عدة أيام.

 

وأشار البعض منهن أن التلامس الجسدي غير المحدود بينهن وبين الطفل منذ اليوم الأول للوضع يلعب دورا ً مهما ً في ضمان وجود الرضاعة الطبيعية الخالية من أية صعوبات.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد