كيف و لماذا؟

الأطفال الخاضعون لعمليات الجراحة

بمجرد قدرة الطفل على تناول الغذاء بعد خضوعه للعملية الجراحية، سوف تتم تغذيته باللبن الذي قمت بتعصيره من الثدي بواسطة أنبوب يتصل بمعدته. ولذا، يجب متابعة تعصير الثدي، حتى إذا كان من الضروري تجميد اللبن الذي تم تعصيره من الثدي، حتى يستطيع رعاية الطفل الحصول عليه في الوقت المناسب. إن الرضاعة الطبيعية لرعاية الطفل أمر مهم للغاية لجميع الأطفال ولكنها مهمة بصفة خاصة لصحة وشفاء طفلك.
للتأكد من أن الطفل يستطيع تميز صوتك ورائحتك، استخدمي جميع الاقتراحات الخاصة بالأطفال المبتسرين. اجلسي في أقرب مسافة ممكنة من طفلك لكي يستطيع تميز وجهك، ويشعر بالهدوء عندما تكونين برفقته. وعندما تتحسن حالة الطفل بعد الجراحة، فمن المفيد استشارة الفريق الطبي عن إمكانية التلامس الجسدي المباشر مع الطفل، حيث إن ذلك له أثر عظيم في تهدئة الطفل، وخاصة بعد خضوعة للعديد من الإجراءات الطبية.

 

وعندما يصبح الطفل بصحة جيدة تمكنه من الرضاعة الطبيعية، فسوف يستطيع الالتصاق بالثدي. وكغيرك من أمهات الأطفال المبتسرين، فأنت بحاجة إلى تعصير معظم اللبن من الثدي قبل الرضاعات الأولى، حيث يبدأ الطفل في تعلم الامتصاص والبلع والتنفس ولا يكون بحاجة إلى الصدر الممتليء.

 

نصائح مهمة

يعد اجتيازك لصدمة الطفل الذي يحتاج إلى عناية خاصة، يجب أن تبحثي عن أكبر قدر من المعلومات عن كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة الطبيعية.

 

إن أفضل طريقة للقيام بذلك تكون باتباع ما يلي:

الاتصال بأسر أخرى كانت لديها المشكلة أو الحالة نفسها من خلال جمعيات الدعم المحلية أو القومية أو الدولية.

 

الحصول على أحدث المعلومات حول الرضاعة الطبيعية للطفل الذي يحتاج رعاية خاصة، وذلك قبل مناقشة موضوع الرضاعة الطبيعية مع الجراح.

 

الأطفال المصابون بتوتر العضلات المنخفض

يستطيع الأطفال الذين يعانون من انخفاض في توتر العضلات، كالمصابين بمتلازمة داون، الرضاعة الطبيعية بمهارة الطفل الطبيعي نفسها ما لم تكن إصابتهم هذه مصحوبة بأعراض أخرى، مثل مشاكل في القلب.

 

ومن الأعراض التي تصاحب المصابين بمتلازمة داون هو خروج اللسان من الفم. تعد هذه ميزة حقيقية فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية حيث يقومون بلعق الثدي والبحث عنه بسهولة.

 

يعد لبن الأم وممارسة الامتصاص غاية في الأهمية بالنسبة لهؤلاء الأطفال الذين يحتاجون إلى عناية خاصة. وفيما مضى، كانت معظم أمهات الأطفال المصابين بمتلازمة داون تفضل عدم الرضاعة الطبيعية مما أدى إلى إصابة هؤلاء الأطفال بالإمساك والقيء بعد تناول الرضعات والبدانة واضطرابات في الجلد وإصابات في السمع والحلق والصدر والأمعاء.

 

ونظرا ً لسهولة هضم لبن الأم، تقل فرصة إصابة الأطفال الذي يعتمدون على لبن الأم بالقيء أو الإمساك، ويتم النمو الأمثل للمخ وشبكية العين بفعل الأحماض الدهنية الموجودة في لبن الأم وتقل فرصة الإصابة بالاضطرابات الجلدية.

 

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأجسام المضادة الموجودة في لبن الم تساعد في حماية الطفل من إصابات الأمعاء والصدر والأذن وتقلل من خطورة الإصابة بأي نوع من أنواع الحساسية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد