كيف و لماذا؟

أهمية اللبأ للأطفال

إن اللبأ هو سائل سميك القوام مركز شفاف أو ذو لون برتقالي مائل إلى الصفرة. يحتاج كل مولود إلى اللبأ، حيث يحتوي على الأجسام المضادة التي تساعده في الحصول على المناعة اللازمة لجسمه. ومن الجدير بالذكر، أنه يتم حلب اللبأ من بعض الحيوانات مثل لخيل وتجميدها لكي يتم تقديمها لصغار الخيل المريضة لكي يستطيعوا بدء الحياة بصحة جيدة. كما يرى بعض المزارعين أيضا ً أن العجل أو الحمل الذي لا يحصل على اللبأ قد يعاني من الإسهال ولا ينمو بصورة جيدة.

 

ومن الأمور المثيرة للعجب أن البعض منا لا يقدر أهمية تأثير اللبأ على الأطفال، على الرغم مما أثبتته الأبحاث التي قام بها الطبيبان" إيه لوكاس" و"تي جيه كول" والتي توضح الجهاز أن الأطفال المبتسرين من الممكن أن يتعرضوا للوفاة أو الإصابة في الجهاز الهضمي في حالة عدم تغذيتهم باللبأ.

 

وبمقارنة الأطفال بصغار الحيوانات، نجد أن الأطفال يوجد لديهم نظام المناعة الأقل نضجا ً عند الميلاد، ولذا فهم بحاجة إلى الأجسام المضادة الموجودة في لبن الأم ورعاية الطفل.

 

في الثماني والأربعين ساعة الأولى من حياة الطفل، لا يحتاج الطفل إلى كميات كبيرة من اللبأ- حيث إنه يحتاج إلى مقدار نصف ملعقة من اللبأ في الرضعة الأولى، وإلى مقدار ملعقة أو ملعقتين خلال الرضعات في نهاية اليوم الثاني.

 

إن هذا المقدار الصغير جدا ً من السائل السميك يشبه طبقة الطلاء الأساسية  فهو يبطن الجهاز الهضمي للطفل ويعمل على منع مرور البكتريا إلى الدم وإصابة الطفل. وهناك الآن أيضا ً العديد من الأبحاث التي أثبتت قلة إصابة الأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية بالأمراض مقارنة بغيرهم ممن يتغذون على الرضاعة الصناعية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد