كيف و لماذا؟

أسباب التقام الحلمة

لماذا يقوم الطفل بالتقام الحلمة؟

توجد عدة أسباب وراء قيام الطفل بالتقام الحلمة مما يسبب للأم الشعور بآلام الحلمة. ولكن تذكري أن طفلك لا يتعدر إيذاءك.
انسداد الأنف
يحتاج العديد من الأطفال بعد الوضع إلى إزالة المخاط من الأنف والحلق بواسطة الامتصاص. وقد ينتج عن ذلك أحيانا ً تهيج بطانة الأنف والحلق مما يؤدي إلى إفراز المزيد من المخاط.

 

عندما يحاول الطفل الامتصاص خلال الرضاعة، يكون غير قادر على القيام بذلك بشكل صحيح لأن أنفه تكون مسدودة بكتل من المخاط. ومن المخيف حقًا عدم قدرة الطفل على التنفس من خلال الأنف عندما يكون الفم ممتليء بالثدي، ومن ثم يقوم الطفل بدفع الثدي خارج الفم قليلا ً لكي يستطيع التنفس من الفم أثناء الرضاعة.

 

وفي هذه الحالة، يتم توجيه الثدي في فم الطفل بصورة تجعل الطفل يقوم بالتقام الحلمة بشكل مؤلم باتجاه الحنك الصلب.

 

ويعني ذلك عدم قدرة الطفل على الحصول على اللبن الكافي من الثدي ليفي بمتطلباته، لأنه لم يقم بوضع مساحة كافية من الثدي في فمه، ومن ثم يشعر بعدم الارتياح والرغبة المتكررة في الرضاعة.

 

تعصير لبن الثدي كحل بديل

إن لبن الثدي تم تعصيره ليس فقط لذيذا ً ومفيدا ً للأطفال. ولكنه يساعد أيضًا في التغلب على المشكلات مثل الأنف المسدودة والعين الديقة( حيث تكون القناة الدمعية مسدودة مما ينتج عنه إفرازات العين).

 

إذا شعرت بأن طفلك يلتصق بك بصورة غير صحيحة بسبب المخاط الرقيق الذي يسيل من الأنف، فقومي بتعصير ما يقرب من عشرين قطرة من لبن الثدي في ملعقة نظيفة.

 

شجعي طفلك على امتصاص إصبعك الصغير النظيف الذي يم تقصير ظفره( بحيث يكون جانب الظفر في اتجاه لسانه)، وخلال الامتصاص، عليك تقطير بعض من لبن الثدي الذي يم تعصيره في فتحتي الأنف، وسوف يقوم الطفل ببلع اللبن حيث ينزل من فتحة الأنف إلى الحلق. إذا تعرض الطفل للسعال، فعليك أن تتوقفي على الفور.

 

وبعد أن يتم بلع اللبن، قومي بلي جزء من المنديل بحيث يصبح ثابتًا لكي يتم وضعه داخل أنف الطفل لإزالة المخاط. سوف تحتاجين إلى القيام بذلك مرة واحدة وسوف يتنفس الطفل جيدًا ويقبل على الرضاعة دون أن يؤذي الحلمة.

 

المنَعْكـس البلعومي ذو النشاط المفرط

يعد المنعكس البلعومي مهمًا ببغاية، حيث إنه يعد بمثابة المنعكس الذي يغلق الحلق، ويؤدي إلى دفع اللسان للأشياء غير المرغوب فيها خارج الفم. إذا تم امتصاص المخاط من أنف وفم الطفل عند الوضع، فقد يحدث في بعض الأحيان ألا يقبل الطفل على أي شيء يتم تناوله عبر الفم بما في ذلك ثدي الأم.

 

وعلى الرغم من النجاح في جعل الطفل ملتصقا ً بالثدي بشكل صحيح، فإنه سوف يشعر بالخوف الشديد ويدفع الثدي سعيًا إلى وضع أكثر راحة، مما يؤلمك جدًا.

 

مص الإبهام أو قبضة اليد

بالطبع، لقد شاهدت طفلك خلال فترة الحمل بواسطة الموجات فوق الصوتية وهو يمص إبهام يده، أو شاهدته وهو يضع الإبهام في فمه بمجرد ولادته، وكنت تعتقدين أن ذلك جذاب للغاية.

 

قد تبدأ هذه العادة في الأسبوع 18 من الحمل، وعندما يكتمل الجنين فقد يكون قد بدأ بمص قبضة يده أو الإبهام لما يزيد عن 20 أسبوعا ً.

 

ولذلك، يدفع الطفل الثدي خارج الفم ليواصل الامتصاص بالطريقة التي اعتاد عليها. وهذا يعني أنه سيقوم فقط بمص الحلمة ولا يضع مساحة أكبر من الثدي داخل فمه.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد